الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

كويكب بلوتو

المهندس فايز فوق العادة

لم يعد بلوتو كوكباً . إنه مجرد كويكب. ما الذي يعرفه العلماء عن نشأة هذا الكويكب؟

لقد اشتبه الفلكيون طويلاً في أن يكون بلوتو مماثلاً لتريتون وهو القمر الكبير لنبتون. وقبل وصول المركبة فويجر2 إلى كوكب نبتون في العام 1989 كان الفلكيون يعرفون عن بلوتو أكثر مما يعرفون عن تريتون ، لكن الوضع انعكس الآن. إن قطر تريتون 2700 كم وكثافته 2.08 غ\سم3 وسماكة أجوائه تشبه كثيراً مثيلاتها في بلوتو. وتوحي الكثافتان المتشايهتان بأن بلوتو وتريتون كليهما تكونا كجرمين مستقلين في المناطق الخارجية الباردة من السديم الكوكبي الأولي الذي كان يسوده أول أوكسيد الكربون. ومن المحتمل أن يكون تريتون قد أُسر بعد وقت قصير من تكونه وانتهى إلى مداره الغريب حول نبتون، أما بلوتو فقد نجا من الأسر أو الابتلاع أو القذف خارج المجموعة الشمسية، وعوضاً عن ذلك فقد اندفع في مداره بتجاوب طنيني مع حركة نبتون بنسبة 3:2 . هكذا فإن نبتون يتم ثلاث دورات في مداره في الوقت نفسه الذي يتم فيه بلوتو دورتين . تترتب على ذلك استحالة أن يقترب بلوتو من نبتون مسافة تقل عن 2700 مليون كيلو متر، الأمر الذي يبعد خطر حدوث اصطدام مدمر بينهما. لقد وضع أسر تريتون من قبل نبتون تطور تريتون على طريق مختلف. فحوادث المد والجزر والاجهادات الثقالية التي تعرض لها تريتون لا بد أن تكون قد سخنت داخله. وقد يكون هذا التسخين قد خضع أيضاً لتسخين داخلي شديد نتيجة لتفاعلاته مع تابعه، على الرغم من أن هذا يعتمد على الطريقة التي تكون بها. وعندما تكّون بلوتو، فمن المحتمل أن قسمه الداخلي كان حاراً لدرجة جعلت مركباته الأساسية تستقر فيه وفق كثافتها، فلا بد أن تكون الصخور قد غاصت في أعماقه مولدة نواةً وأن يكون الماء قد استقر في الوسط وأن يكون الميتان قد طفا في الأعلى ليكوّن السطح المغمور بجليد الميتان الذي يشاهد في هذه الأوقات. ولو تكوّن بلوتو وتابعه معاً كنجم ثنائي لكان من الممكن أن يكون لهما تركيبان داخليان متماثلان ولربما  كانا عينيتين لم تتغيرا إلى حد ما للسديم الذي تكثف منه النظام الشمسي. أما لو كان التابع قد تكون نتيجة لتصادم بين بلوتو وكويكب آخر لكان قد تعرض إلى تسخين داخلي إضافي بعد تكوّنه وإذ ذاك ربما كان تركيبا الجسمين مختلفين جداً. وتلقى فرضية التصادم هذه استحساناً من قبل العديد من الباحثين لتفسير أصل القمر . كذلك فقد توجد فروق بين سطحي بلوتو وتريتون نتيجة لمدار بلوتو ذو الاختلاف المركزي الكبير وتغيراته الموسمية الناتجة. وربما يكون لبلوتو تفاعلات قوية بين السطح والجو. لن يتاح لنا التوصل إلى إدراك شامل لظروف بلوتو قبل رصده من مسافة صغيرة بسفينة فضائية.

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •