الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

علم الحياة المعاصر

المهندس فايز فوق العادة

 

لقد ارتقى علم الحياة بوتائر عالية في القرن العشرين. أين وصل هذا العلم في ارتقائه؟

حُفظ التاريخ المورثي في جزيئات دقيقة فعالة. جسّد التكاثر بأنماطه المتباينة الآلية الرئيسية لنقل ميزات ذلك التاريخ إلى الأفراد المتأخرين من الكائنان الحية . يجنح النمو البلوري في الجسم المادي الصرف إلى زيادة مطردة في الكتلة البلورية بينما يركزّ التكاثر على زيادة عدد أفراد الكائنات الحية يقوم الكائن الأولي بتجميع الجزيئات في هيئة تماثله ثم يلفظ تلك الهيئة إلى المحيط مخلفاً كائناً جديداً يحمل نفس الصفات المورثية . غدا النموذج الرياضي للتبلور المادي معقولاً، لكن فجوة كبيرة لا زالت تفصل بيننا وبين نموذج مقابل في حالة التكاثر. إن البيولوجيا الرياضية أو الرياضيات البيولوجية هي الآن في أطوارها الأولى . لم يفلت الارتقاء كلية من نمط النمو البلوري. ولا أدل على ذلك من عالم الحشرات، إذ تبدو الحشرات في مجتمع معين وكأنها كتلة واحدة. واختفاء حشرة لا يزيد أو ينقص إذ تحل محلها حشرة أخرى تماماً كما تحل خلية  محل خلية ميتة في نسيج حي. يختلف الأمر في الكائنات الحية العليا ذوات الأجهزة العصبية المركزية إذ يتمايز الأفراد عن بعضهم ويؤكد التكاثر على زيادة عددهم وانفصالهم عن بعضهم. ثُبتت كل هذه الحقائق كما هو معلوم في جزيء الـ( دي أن أي)  نقرر هنا فارقاً آخر بين النمو البلوري وبين التكاثر . فبينما تبدو الكتلة البلورية برمتها جزيئاً مورثياً لذاتها. على العكس لا يوجد أي تطابق على الأخص على صعيد الصورة الكلية بين جزيء الـ (دي أن أي ) في الكائن الحي وبين الكائن الحي نفسه. في إطار علم البيوتكنولوجيا عزلت الجينة الخاصة بالأنسولين من خلية بشرية ثم أخلت في جزيء الـ (دي أن أي)  الخاص بالعصيات المعوية. هكذا تم الحصول على وسط تخمري كبير يوفر مادة الأنسولين البشرية الضرورية لمرضى السكر. ما الذي يُحدث العيوب المورثية؟ إنه خطأ في ترتيب جزيئات الـ (دي أن أي) نتصور جينة مسؤولة عن تكوين نسيج أو عضو معين وقد نالها عيب ما لا شك أن النسيج أو العضو الناتج لن يكون سليماً. ما الذي يمنع من أخذ خلية من الإنسان المعني والقيام بإصلاح الجينة المحددة فيها ثم تلقيح الإنسان ذاته بالخلية المصانة. ألا يمكن أن يؤدي ذلك إلى دفع النسيج أو العضو لإصلاح نفسه. يُمكن استخدام البيوتوكنولوجيا في سياق الإصلاح البيئي إذ يجري تغيير الشيفرة المورثية في صفوف من الكائنات الدقيقة لتتحول إلى التهام المورثات في الماء وعلى سطح الأرض تماماً كما تفعل الناقة عندما تنظف الصحراء من الأشواك لتقدم حليباً مضاداً للسرطان. يسهم علم الحياة في التأكيد على الطبيعة المعرفية للحياة . يرى العلماء مثلاً أن النوم ضروري لاستمرار عملية المعرفة إذ أنه يدفع العملية إلى الأمام بعيداً عن الارهاصات النفسية المحبطة في حالة الصحو.

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •