الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة.. ما تحمله من صحة؟

المهندس فايز فوق العادة

 

لا نستطيع تصنيف هذه الظاهرة في إطار العلوم الفيزيائية والكونية فقط، إذ أننا نجد شواهد عليها عند تقاطع عدد من العلوم: الفيزياء والعلوم الكونية وعلم الاجتماع وعلم النفس وعلم النفس الاجتماعي، نذكر على سبيل المثال وليس الحصر أن عالم النفس كارل غوستاف يونغ له مؤلف بعنوان: الصحون الطائرة، إن مادة هذه الظاهرة هي الشهادات الفردية أو الشهادات المقدمة من مجموعة من الأفراد، لذا علينا أن نطرح أولاً سؤالاً هاماً هو:

          هل أن الحادث الذي أفضى الشهود بإفادتهم عنه قد حدث فعلاً وفق التوصيف الذي قدموه؟ عندها نتمكن من الانتقال إلى التساؤلات الأوسع المحددة بالفيزياء والعلوم الكونية كأن نثبت مثلاً: ما هي الأجسام الطائرة المجهولة وما مصدرها وهل أن التقرير المقدم له صلة بالحقيقة الموضوعية أم أن علينا أن نطلب المساعدة من علماء النفس والاجتماع، إن إشارتنا إلى الحقيقة الموضوعية لا يعني على الإطلاق أننا نميز الفيزياء والعلوم الكونية، فكل العلوم موضوعية، سرعان ما تتبين صحة وجهة نظرنا عبر التحليل التالي:

          ينص مبدأ أوكهام في سياق اقتصاد القوانين العلمية على أن نستنفذ كل ما بحوزتنا من قوانين علمية لتحليل ظاهرة ما قبل أن نحاول التقدم إلى أفكار جديدة وأطروحات محدثة جريئة، على سبيل المثال وليس الحصر علينا أن نطلب من عالم النفس الاجتماعي أن ينفي احتمال الشائعة البصرية عن ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة قبل أن نتوجه إلى عالم الكونيات بسؤال مفاده:

          هل يحتمل أن تكون الأجسام الطائرة المجهولة ممثلة لزيارات استقصائية تقوم بها حضارات كونية متقدمة لأرضنا؟

          أما إجابة العالم الكوني فستكون:

          إن هذه الزيارات مستبعدة لأن أرجاء الكون تكاد أن تكون مفصولة عن بعضها لاستحالة التنقل بسبب المسافات الشاسعة ومحدودية الحركة حيث أن سرعة الضوء هي أكبر سرعة ممكنة في الكون، إلا أننا إذا عدنا هنا إلى كتابات المهندس البلغاري نيكولا كاليتزين لوجدنا نظرية متكاملة تتجاوز نظرية النسبية لتؤكد احتمال الانتقال بسرعة تفوق سرعة الضوء عبر أزمنة متجاوزة ومفارقة ليس على الصعيد الذهني وإنما على الصعيد الفيزيائي وإن حديث آينشتاين عن الارتباط السببي المحدد بانتقال المعلومات بسرعة قصوى تكافئ سرعة الضوء يعممه كاليتزين إلى ارتباط سببي محدد بسرعة كبيرة بقدر ما نشاء ومرتبطة بحدث أو تفاعل فيزيائي معين، بشكل أدق إذا افترضنا أن حضارات متقدمة تقطن فعلاً أصقاع كونية أخرى وأنها لا بد قد اكتشف نظرية كالتيزين فستحدد إذا شاءت زيارة الأرض منظومة فيزيائية مكونة من رجمها ومن أرضنا ومن الحيز المشترك الذي يضمنا معها ثم تتبنى سرعة وزمناً مناسبين للسفر وبما يحقق الارتباط السببي بيننا وبينهم، وبعد ذلك يشرع أفراد الحضارة بالارتحال.

يشير عدد معين من شهادات الأجسام الطائرة المجهولة إلى عدم إمكانية تصنيفها كحالات من سوء التفسير أو الكذب أو التخيلات أو الأوهام إلى جانب عجز القوانين الفيزيائية المعاصرة عن تفسيرها.

عندها يصح فرضنا عنها باستخدام نظرية كاليتزين المذكورة.

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •