الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

الحشد المجري المحلي

المهندس فايز فوق العدة

 

تنتمي الشمس إلى مجرة لولبية هي مجرة درب التبانة. تنضم هذه المجرات إلى مجرات أخرى مكونة الحشد المجري المحلي. ما هي أهم المجرات في الحشد المذكور؟

مجرة المرأة المسلسلة المعروفة بالاسم M31  هي أهم المجرات في الحشد المجري . تمتد المجرة M31 180ألف سنة ضوئية في الفضاء وتحوي 300 ألف مليون نجم و300 حشد نجمي كروي. حدث أعنف متجدد جبار معروف في التاريخ البشري عام 1885 في المجرة M31 وبلغ سطوعه 2000 مليون ضعف الشمس. لقد وقع المتجدد في مجرة درب التبانة لأضيء ليل الأرض بشكل مستمر لملايين من السنين, الحدث حصل قبل 2.2  مليون سنة  لأن المسافة الفاصلة بين مجرتي المرأة المسلسة ودرب التبانة تعادل 2.2 مليون سنة ضوئية. تعتبر مجرة درب التبانة  في الأهمية ضمن الحشد المحلي تليها المجرة ffei Ma. اكتشف  الفلكي الإيطالي   Maffei عام 1968 مجرتين على مسافة نصف درجة قوسية من المستوي الرئيسي لمجرة درب التبانة. بسبب ذلك حجبت المجرتان عن المراصد الفلكية بفعل الغبار السابح في المستوي المشار إليه. تبين فيما بعد أن المجرة Maffei 1 تبعد ثلاثة مليون سنة ضوئية عن مجرة درب التبانة. وهي مجرة بيضوية عملاقة لكننا لا نتلقى من ضوئها إلا النذر اليسير. ظن الفلكيون لمدة طويلة أن المجرة Maffei 2 تنتمي للحشد المحلي , تؤكد الأرصاد المتأخرة أن المجرة Maffei 2  تقع بعيداً في الفضاء إذ تبعد 15 مليون سنة ضوئية من مجرة درب التبانة بينما لا يزيد امتداد الحشد المحلي في الفضاء عن خمسة ملايين من السنوات الضوئية. تلي في الأهمية المجرة اللولبية المعروفة باسم المجرة المثلثية M33 . وتضم عشرة آلاف مليون نجم وتقع على مسافة 2.4 مليون سنة ضوئية عن مجرة درب التبانة, يبلغ حجم مجرة درب التبانة ضعف حجم المجرة M33 .يكافئ حجم المجرة المعروفة باسم سحابة ماجلان الكبيرة ربع حجم مجرة درب التبانة وتفصلها عن مجرة درب التبانة مسافة تقدر بحوالي 160 ألف سنة ضوئية. أما حجم المجرة المعروفة باسم سحابة ماجلان الصغيرة  فلا يتجاوز سدس حجم مجرة درب التبانة وتقع على مسافة 190 ألف سنة ضوئية من مجرة درب التبانة, يصف الفلكيون هاتين المجرتين باعتبارهما من المجرات عديمة الهيئة. اكتشف الفلكيون في أوستراليا عام 1977 مجرة  عدسية  تنتمي للحشد المحلي, لا يستبعد الفلكيون أن تكون المجرة المكتشفة ترتبط بعلاقة فيزيائية بسحابتي ماجلان, إن المجرات الأخرى في الحشد المجري المحلي هي مجرات قزمه ولا يتجاوز امتداد أي منها في الفضاء 5000 سنة ضوئية, تقع بعض هذه المجرات على مسافة مليون سنة ضوئية من مجرة درب التبانة وهي مجرات مخلخلة صعبة التمييز. يجزم الفلكيون أن أعداداً أكبر من المجرات القزمة تتواجد في الحشد المحلي لكن الغبار الكثيف في المستوي الرئيسئ لمجرة درب التبانة يحول دون اكتشافها, أن أصغر المجرات في الحشد المجري المحلي هي المجرة المسماة GR_8  وهي مجرة قزمه عديمة الهيئة, لا يزيد امتدادها في الفضاء عن 1000 سنة ضوئية. أما المجرة الأقل كتلة في الحشد المجري المحلة فهي المجرة M32 .

كم تبعد مجرات الحشد المحلي عن مجرة درب التبانة?

نذكر فيما يلي بعض هذه المجرات والمسافات التي تفصل كلاً منها عن مجرة درب التبانة. مجرة الدب الأصغر 250 ألف سنة ضوئية, مجرة التنين 260 ألف سنة ضوئية , مجرة فورناكس 430 ألف سنة ضوئية مجرة NGC  2.2 مليون سنة ضوئية , تدل الأرصاد الحديثة أن الحشد النجمي الكروي NGC 5694 يتحرك هارباً من مجرة درب التبانة إن صح ذلك , يغدو الحشد في المستقبل البعيد مجرة مستقلة عن مجرات الحشد المجري المحلي, اكتشف الفلكيون حشوداً أخرى من المجرات غير الحشد المجري المحلي, حشد العذراء للمجرات هو أهم هذه الحشود, يقع الحشد على مسافة 65 مليون سنة ضوئية عن الحشد المجري المحلي ويضم 1000 مجرة منها المجرة M87  التي تحوي في نواتها ثقب أسود هائل وتطلق موجات راديوية مميزة , كما وتكافئ في كتلتها 800 ألف مليون شمس, يقع حشد الذؤابة للمجرات على مسافة 450 مليون سنة ضوئية ويمتد في الفضاء لأكثر من عشرة ملايين من السنوات الضوئية ويضم مجرتين هائلتين تتجاوزان في حجمهما حجم مجرة درب التبانة, يقع حشد هرقل للمجرات على مسافة 500 مليون سنة ضوئية ويضم عدة آلاف من المجرات, لقد تجاوز عدد الحشود المجرية المكتشفة حتى الآن خمسين حشداً مميزاً, يرى الفلكيون أن الحشد المجري المحلي ما هو إلا بقايا حالة توزع غير متجانس للمادة كانت قد حدثت أبان التاريخ المبكر للكون , أما عن دورة الحشد حول نفسها فتعزى بشكل رئيسي إلى الحركات الداخلية العشوائية لمكونات الحشد. على أية حال لا يبدو الحشد المجري المحلي كمنظومة متماسكة من منظور الجذب الثقالي, لقد قدم العلماء نماذج كثيرة لتفسير وجود الحشد المجري المحلي وكانت بعض هذه النماذج متعارضة بل ومتناقضة فيما بينها, تتميز من تلك النماذج تلك التي تستطيع تفسير الأرصاد إلى حد مرضٍ نسبياً والتي ترتكز على عدة مفاهيم منها مفهوم عدم الاستقرار الجاذبي ومفهوم الاضطراب البدئي, يستخدم العلماء نفس المفهومين في الإشارة إلى تفسير معقول لانتقال الكون من حالته البدئية إلى الحالة الراهنة.

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •