الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

 

المشاعر الإنسانية في الموسيقى الكلاسيكية

 

أحمد الدسوقي

 

 

   تمر الحياة, و في كل لحظة نعيشها و مع كل نبضة قلب, تشتعل أحاسيسنا و تتفجر حسبا" للموقف الحاصل.

فقد يقودنا الموقف إلى الحزن أو السعادة,الخوف أو الشجاعة,الفخر بالانتماء القومي, الحب أو البغض ....

وقد يكون المؤثر عملا" أدبيا" أو لوحة فنية أو شعرا"

إن كل ما يحيط بنا يؤثر فينا و يؤدي لشعور ما, و تمرُ المؤثرات في حياتنا تاركة آثارها في عقولنا وأرواحنا و قلوبنا

وكثيرا" ما نود التعبير عن ما في داخلنا و قد لا تستطيع الكلمات مهما بلغت من التعبير أن تصور أو تعبر عما يختلج في أنفسنا

ومن أكثر من الموسيقى تعبيرا" فهي لغة العواطف و الأحاسيس و لطالما ارتقت بالكلمات و أعطتها أبعادا" لم تكن لتصل إليها لوحدها.

 

ويختلف التعبير الموسيقي تبعا" للعصر و للمكان و نوع العمل وحتى أحيانا" بنوع الآلة المنفردة.

و هناك الأعمال الجادة التي تحتاج إلى تركيز شديد و خبرات سابقة و أذن موسيقية مدربة لفهمها و هناك الأعمال الخفيفة السهلة قد لا تتطلب أيا" مما سبق.

وتعتمد الموسيقى كالفنون الأخرى و الآداب على فكرة ما  يصوغها المؤلف هذه الفكرة هي موسيقية بحتة أي لحن و تآلفات موسيقية تبدو منطقية و جميلة و قد تكون الفكرة غريبة لامنطقية للبعض, و قد تكون نجد أحيانا" التنافر و التناقض في السرد و التأليف ونجد ذلك في الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة حتى أن هنالك بعض المؤلفين أمثال سترافنسكي وضعوا أسسا" لموسيقى نجد فيها للتنافر مكانا" واسعا".

 

إن كل المحبين للموسيقى الكلاسيكية بدءوا من مؤلف ما لموسيقار ما وافق تفكيرهم  و تم لهم فهم الفكرة الموسيقية أي باختصار وجدوها جميلة لكن إلى أي مدى .

إن كلمة جميلة قد لا تعبر و لا تعطي الفكرة الحقيقية عن العمل و لكن هل من كلمة أخرى .

فلا توجد كلمات في الوجود يمكن أن تعبر أو تعطي أحاسيس مشابهة لما اختطه بيتهوفن أو موتزارت أو مالر عالم لا متناه من الجمال و الرقة القوة و الإبداع و تبقى الكلمات عاجزة.

سنبحر اليوم في رحلة في عقول و مشاعر عباقرة كبار شهد العالم على إبداعهم و انحنت القلوب قبل الهامات لهم.

نبدأ الرحلة ليلا" إنها ليلة صيفية فيها الخفة و المرح ,الانطلاق و العفوية ليلة يستمتع فيها الإنسان بالحياة

و من أفضل من موتزارت ليروي لنا كيف تكون تلك الليلة

و موتزارت فنان نمساوي ولد في سالزبورغ عام 1756 و توفي في فيينا عام 1791 مؤلف و عازف لعدة آلات موسيقية , بدأ التأليف منذ كان في الخامسة من عمره  و قد ألف في جميع ألوان التأليف الموسيقي المعروفة في ذلك الوقت و يكفي أن نذكر 41 سيمفوني عدا الكونشيرتات و غيرها

سوف تستمعون إلى لحن يدخل القلب دون استئذان قريب للنفس يتقلب بين السرعة و الاعتدال يبدأ و ينتهي بجو من المرح.

 

1-   الليلية الصغيرة /موتزارت/   استماع 

 

وتفيض نفوسنا فرحا" وتنتشي طربا" نرى كل ما حولنا جميل تخفق القلوب بمشاعر الحب و الرومانسية ...... أحبك يقولها ادوارد غريك  موسيقار نرويجي ولد في برغين عام 1843 و توفي فيها عام 1907 .

يستخدم غريك الآلات الوترية في انطلاقة بشحنة عاطفية فياضة بلحن ينساب و يتهادى و يدغدغ شغاف قلوبنا.

 

2-   أحبك/ادوارد غريك/       استماع         

 

 

و فجأة تتلبد السماء بالغيوم السوداء و يبدأ القدر يضرب بسياطه روح الإنسان و يرزح تحت رحمة رياح لا يعرف هل سترحمه ؟ هل سيكون هنالك خلاص

لقد تناولت عدة كتابات قديمة معركة الإنسان و صراعه مع الحياة و مختلف مراحل الحياة منها مخطوط قديم بشكل قصائد يدعى كارمينا بورانا,كانت قصائد هذا المخطوط تدور حول مواضيع دينية و سياسية و أخلاقية

لقد اطلع كارل أورف على هذه المخطوطة و أوجد في تلحينه لها أسلوبا" خاصا" ميزه و حقق له شهرة عالمية.

وكارل أورف هو فنان ألماني ولد عام 1895 و توفي  عام 1982 .

كان أورف مربيا" موسيقيا" بقدر ما كان مؤلفا" مبتكرا" و قد كان جاوز الأربعين عندما اطلع على المخطوطة

تتمتع كارمينا بورانا بإيقاعات حيوية عنيفة و بروح ماجنة إحتفالية أحيانا" الأمر الذي أكسبها شهرة كبيرة بين المستمعين.

أعرض هنا للحركة الإفتتاحية و هي نفسها الختامية أيضا" هذه الحركة معنونة ب(أه يا إلهة القدر)

تبدأ بضربة قوية للآلات الإيقاعية و النفخية و تصرخ الأصوات قائلة

                                   

                                     آه يا إلهة القدر

                                     متغيرة أنت

                                     كوجه القمر

                                     دورة أزلية من الـتألق و الشحوب

تنخفض الأصوات              الحياة البغيضة تجرح أولا"

                                     ثم تقدم البلسم

                                     حسبما يحلو لها

                                    و العوز و القوة

                                     تذيبهما كما تفعل بالجليد

                                    يا إلهة القدر المتوحشة الجوفاء

                                    أيتها العجلة الدوارة

                                    لكم أنت خبيثة

                                   و ما السعادة معك إلا وهم

                                   سرعان ما يتلاشى

                                   تحجبه الظلال

ترتفع الأصوات               ها أنت تقنصيني الآن

                                   حسب قواعد اللعبة

                                  فأجرد ظهري عاريا"

                                  تحت سياط قسوتك

                                  تعاديني الحظوظ

                                  في الصحة و الفضيلة

                                  تستعبدني مصائبك و شدائدك

                                  فأسارع دون تأخير

                                 إلى غمز الأوتار المهتزة

                                 فما دام القدر

                                ينزل المصائب على الرجل القوي

                                فابكوا جميعا" معي

و لو دققنا في الموسيقى المصاحبة لهذه الكلمات لوجدنا أنها جملة تتكرر نفسها تعبيرا" عن الإحباط و الإيقاع الذي يفرضه القدر دون القدرة على تغييره

3- كارمينا بورانا/ كارل أورف/      استماع        

 

وتأتي إرادة الإنسان و قوته الداخلية التي تأبى أن تنهزم و بتصميم على الحياة تتبدل أصوات الطبول المعلنة عن ضربات درامية تنسحق تحتها إرادة الإنسان إلى طبول فرح و نشوة انتصار و يا لها من نشوة بعد اليأس و يا لها من قوة انتصرت على اليأس.

لقد فعلها بيتهوفن و قدم السيمفونيات الخالدة. إنه بتهوفن العبقرية التي لا حدود لها و لا نهاية لها مهما امتد الزمن .

و بتهوفن و هو غني عن التعريف موسيقار ألماني ولد في بون عام 1770 و توفي في فيينا عام 1827 .

بدأ في دراسة الموسيقى على يد والده و هو في سن الطفولة ولم تكن دراسته منتظمة و كان له أساتذة كبار أمثل موتزارت و هايدن .

ألف بتهوفن سوناتا للبيانو و هو في الثانية عشر من عمره و قد برع في التأليف الأوركسترالي ووصل إلى أعلى درجات التأليف فيها.

أورد هنا جزأ" من الحركة الرابعة من السيمفونية الخامسة لبتهوفن هذه الحركة التي تدخل دون أي سابق إنذار و دون فاصل عن الحركة التي قبلها بضربات إيقاعية مع آلات النفخ معلنا" انتصاره و فرحته ويستمر بسرده و كأنه لا يريد التوقف أبدا" عن جوه الاحتفالي و لكن لا بد من التوقف .

3-   الحركة الرابعة من السيمفوني الخامس /بيتهوفن /              استماع      

 

 

و قد تمر لحظات من الحزن و اليأس و خاصة عندما يشعر الإنسان بدنو أجله و قرب انتهاء حياته لقد خط تشايكوفسكي رثاءه بنفسه في الحركة الرابعة من السيمفوني السادس و  التهمت دموعه أوراق هذه الحركة

لقد كان تشايكوفسكي روسي فنان و ليس فنانا" روسيا" فموسيقاه ليست روسية محضة مثل موسيقى الخمسة الكبار في روسيا أو ما يسمى بالقبضة المنيعة و هذين التعبيرين أطلقا على خمسة من المؤلفين الروس الذين كانت موسيقاهم روسية و روسية فقط و هم 

(كوي ,بلاكيرييف ,كورساكوف,بورودين و موسورسكي) تبنوا نشر الألحان الشعبية الروسية أو التي لها طابع و نكهة روسية بعكس تشايكوفسكي صاحب الأفكار التي لا يحدها زمان و لا مكان

ولد تشايكوفسكي في مقاطعة فياتكا بروسيا عام 1840 و بدأت موهبته منذ طفولته, درس الحقوق و لكن بسبب ولعه بالموسيقى انتسب إلى معهد سان بطرسبيرغ و بعد تخرجه أخذت عبقريته و نبوغه يتجليان, فانتشرت ألحانه في سائر أنحاء روسيا ونال درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة كمبريدج  و توفي في سان بطرسبيرغ عام 1893 ألف الكثير من الألحان الغنائية و المقطوعات الموسيقية و قد اشتهرت مؤلفاته للباليه كثيرا" و تمتاز موسيقاه بقوة التعبير العاطفي و روعة التوزيع الموسيقي.

أدعكم مع مقطع من الحركة الرابعة من السيمفونية السادسة لتشايكوفسكي.

 

5- تشايكوفسكي             استماع          

و قد تشتعل نار الكراهية و الحقد في قلب الإنسان و تسري في عروقه وتدفعه للانتقام نرى ذلك في كثير من الأعمال الأدبية و خاصة شيكسبير و أخص هنا عملا" هو رميو و جولييت.

لقد أثر هذا العمل الحالم الذي يجمع بين شعور الحلم الرومانسي ومشاعر الحقد و الكراهية و أخيرا" الحزن . أثر في كثير من المؤلفين منهم تشايكوفسكي و بروكوفييف و غيرهم  و أعرض هنا لبروكوفييف

و بروكوفييف  سيرغي مؤلف روسي ولد في سونتسوفكا 1891 و توفي في موسكو عام 1953 عازف بيانو تعلم منذ عمر الثالثة على البيانو من قبل والدته التي شجعته على التأليف و استطاع أن يكتب أوبرا و عمره تسع سنوات

درس دراسة جادة و طرق مختلف ألوان التأليف الموسيقي بأفكار ثورية .

أعرض هنا لمقطوعة المونتاغيوس و الكابيوليتس و هما اسما العائلتين التي تكن الواحدة منها الكره للأخرى.

تبدأ هذه المقطوعة بأصوات عالية متنافرة تدل على التنافر بين العائلتين و بعدها أصوات هادئة متناغمة تدل على الحب بين رميو و جولييت و لكن الحقد و الكراهية يعودان ليعكرا هذا الصفاء,

بعدها يبدأ اللحن معبرا" عن الحقد ومشاعر القوة التي تتصاعد وهي في النهاية قوة  شر لا قوة خير.

6- مونتاغيوس و كابيوليتس /سيرغي بروكوفييف/      استماع       

 

لقد كان القرن التاسع عشر عصر القوميات و انتشرت هذه المشاعر في كثير من البلدان الأوربية و كانت التيارات القومية تعصف بنفوس الأوروبيين و تسربت هذه المشاعر إلى الموسيقى فظهرت موسيقى وطنية قومية و خاصة المدرسة الروسية (الخمسة الكبار). و لقد كان التعبير القومي إما على شكل عرض متطور بنظرة أوركسترالية  للألحان الشعبية أو بعرض ألحان مبتكرة تمجد انتصارا" أو حدثا" هاما" في تاريخ الدولة.

أعرض هنا لافتتاحية فلينديا ليان سبيليوس.

و يان سبيليوس فنان فنليندي  ولد في هاميلانا عام 1865 و توفي في يارفينابا عام 1957 .

درس التأليف الموسيقي بواسطة الكتب و الدروس الخاصة و دخل جامعة هلسينكي  كطالب حقوق و لقي التشجيع من قبل أساتذته و له مؤلفات مختلفة .

و فنلينديا عمل أوركسترالي ألف في عام 1899 كلوحة موسيقية تمثل صحوة فنليندا و كانت لجمع الأموال للصحافة الفنليندية في هلسينكي  لدعمها في الصراع ضد القياصرة و قد اعتبرت رمزا" لفنليندا وآمال الفنلينديين .

 تبدأ هذه الافتتاحية بأصوات الآلات النفخية النحاسية معلنة عن جو من الظلم و القسوة من حكم القياصرة  و لكن بارقة أمل تبدأ في الظهور بحياة أفضل ,لحن يتصاعد من الهدوء إلى الثورة إنه نفس لحن الشعور بالظلم و لكن بنبرة ثورية إن الثورة نبعت من الألم نفسه

وتنفخ أبواق النصر و يبدأ لحن قوي ثوري رجولي ومن ثم تخشع الأوركسترا بجملة من النشيد الوطني الفنليندي و بعده يعود الجو الاحتفالي بصحوة فليندا تختمه ضربات ونفخات أبواق متصاعدة و تنتهي الافتتاحية بجو من الأبهة و العظمة و القوة

 
7- فنلينديا / يان سيبيليوس/             استماع        

 

و في خضم مشاعر القوة و الفخر ينسى الإنسان الخوف الذي لا بد أن يطرق كل قلب و يرسل القشعريرة في النفس و الجسد ألوان سوداء تعصف بالروح .

إنها نفس الألوان التي رسم بوكلين لوحته جزيرة الموتى .

لقد أثرت هذه اللوحة في نفس سيرغي رحمانينوف فبدأ يرسم لنا شعوره لدى مشاهدته لتلك اللوحة بألحان غامضة و أوتار ترتجف.

و سيرغي رحمانينوف فنان روسي ولد في سميونوفو عام 1873 و توفي في بفيرلي هيلز بأميركا عام1943 .

مؤلف و قائد أوركسترا , دخل المعهد العالي للموسيقى في سان بطرسبيرغ و بدأ التأليف عام 1886 , وله كونشيرتو رائع جدا" و هو الكونشيرتو الثاني للبيانو , أعتقد أنه تم عرضه في الجمعية السنة الماضية.

تبدأ المقطوعة بجو غامض و أجواء ساكنة سكون الموت

أصوات تدخلنا في عالم غريب . تتصاعد هذه الأصوات وتبدأ الرجفة تصيب الوتريات و يبدع رحمانينوف في عرضه لنفس اللحن بتأثيرات و ألوان موسيقية مختلفة ويتوه المستمع عن اللحن كمن تاه على هذه الجزيرة .

8- جزيرة الموتى / سيرغي رحمانينوف/           استماع       

 

لقد بدأت رحلتنا ليلا" و مررنا بمختلف المشاعر الجميلة و المرة و امتد بنا الزمن .

لقد قارب الليل على الانتهاء و بشائر الفجر تلوح في الأفق.

هاهي ذي الطيور تستفيق أولا" وتعلن عن فرحها و استبشارها بيوم جديد لا أحد يعرف ماذا يحمل في جعبته

و تردد الطبيعة لحن الطيور المغردة و يبدأ كل شيء في الاستيقاظ و تبدأ الحيوية تدب في كل شيء إلى أن ترتفع الشمس بصوت عال

و مع شعور الصباح الذي أحسه غريك و هو يشهد فجر النرويج أترككم مع أمل يوم جديد فرح جديد,فرح يزين قلوب و روح الناس و أمل بالتخلص من كل حزن و مرارة.

 

ألقيت هذه المحاضرة في 18/9/2002 في الجمعية الكونية السورية

9- مزاج الصباح / ادوارد غريك/

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •