الجمعية الكونية السورية

 

تأسست في عام 1980

اتصل بنا

من نحن

المقالات

المحاضرات

الأخبار العلمية

المنتدى

برنامج الأفلام

برنامج المحاضرات

الصفحة الرئيسية

مسائل رياضية

كتب علمية

قواميس وفهارس

نادي الصور

أحوال الطقس

الخارطة الفلكية

أرشيف المحاضرات

 
               

 

تأثيرات الجذب الثقالي

 

المهندس فايز فوق العادة

 

 

ينتج كل تكوين مادي مجال جذب ثقالي. تتناسب شدّة المجال الناتج مطرداً مع كتلة التكوين المادي. تزداد قوة المجال لدى الاقتراب من مركز التكوين. هكذا عندما تضغط كتلة كبيرة في حيز صغير تقل المسافة الفاصلة بين مركز التلة وسطحها بما يؤدي إلى ازدياد ملحوظ في المجال الثقالي عند السطح. تقع كافة الأشياء بالقرب من السطح في قبضة الجذب الثقالي للكتلة. لا يستطيع أي جسم التحرر من الجذب المذكور إلاَّ اذا استطاع الإفلات بسرعة معينة. نعلم أن سرعة الانطلاق من الأرض يجب أن تتجاوز 11.2كم/ثا كي يستطيع الجسم الابتعاد عن الأرض أما سرعة الإفلات من المشتري فهي 60.16كم/ثا ومن الشمس 613.64كم/ثا.

يساوي قطر الشمس 1,392.000كم. نتصور أننا ضغطنا الشمس إلى حد اصطدام ذراتها ببعضها وفرار الكتروناتها ثم ذراتها الأصلية على أن يغدو قطر الشمس 48000كم. تكون الشمس اذ ذاك قزماً أبيض ويغدو مجال الجذب الثقالي عند سطحها شديداً على نحو ملحوظ بينما تصبح سرعة الافلات من الشمس 3360كم/ثا نتابع ضغطنا الافتراضي للشمس مجبرين الالكترونات على الالتحام بالنوى. تتغير اذ ذاك بنية الشمس فتصبح مكونة من النيوترونات بشكل رئيسي. تقترب النيوترونات من بعضها إلى حد التماس متحركة في مجموعات. يتضاءل قطر الشمس حتى 14.4كم وتتحول الشمس إلى ما يعرف بالنجم النيوتروني. ترتفع سرعة الافلات من النجم النيوتروني حتى 200000كم/ثا. لا تستطيع إلاَّ نسبة ضئيلة من /// الهروب من الجذب الثقالي للنجم النيوتروني. بدورة الضوء لا يمكن أن يقع فريسة المجال الثقالي الهائل للنجم النيوتروني لأنه ينطلق بسرعة 300000كم/ثا. نتابع تجربتنا التخيلية فنفرض على الشمس ضغطاً رهيباً يدفع النيوترونات للاصطدام ببعضها والانسحاق فيما بعد. تنكمش الشمس ليصبح قطرها 5 كيلومترات فقط وتغدو سرعة الافلات منها لا نهائية انه الثقب الأسود. نشير هنا إلى أن الشمس لن تتحول إلى نجم نيوتروني أو ثقب أسود وإنما ستنتهي بعد 6000 مليون سنة في هيئة قزم أبيض وإنما أوردنا تجربتنا التخيلية لبيان الآثار المترتبة على ظاهرة الجذب الثقالي.

ان الفضاء وفق اينشتاين خضم هندسي مكون من ثلاثة أبعاد مكانية وبعد زماني رابع. يخلق التواجد المادي خطوطاً هندسية في ذلك الفضاء تدعى الخطوط الجيوريزية. اذا نقلنا أي عنصر هندسي على الخط الجيوريزي لا يطرأ أي تغيير على العنصر جراء ذلك النقل. ذلك هو تعريف الخط الجيوريزي. عندما يقذف جسم إلى الفضاء المذكور يجد الخطوط الجيوريزية جاهزة فيجبر على سلوك أحدها. ما نقيسه من تسارع للجسم هو في واقع الأمر تسارع تباعد وتقارب تلك الخطوط من بعضها. أما في حالة المجال الكهرمغنطيسي فإن التسارع المقاس هو التسارع الفعلي للجسيم المفرد المختبر.

يعني ما تقدم إن المجالين يختلفان عن بعضهما في المنظور الهندسي من هنا كانت الصعوبة البالغة في صياغة تصور هندسي موحد للمجالين.

 

 

الصفحة الرئيسية

 

 

الصفحة الرئيسية اتصل بنا من نحن أحوال الطقس الخارطة الفلكية المنتدى المحاضرات

برنامج المحاضرات

               
   

Copyright © 2006 • All Rights Reserved • Syrian Cosmological Society •